تحالف المطاعم والمنتجين المحليين منصة تعاونية جماعية

تعمل لاستقطاب آراء وأفكار أصحاب المطاعم المحلية التي تسعى لتطوير الحوار من اجل الخروج بتوصيات، بالعمل مع جمعية المطاعم السياحية الاردنية ونقابة أصحاب المطاعم والحلويات، لتغذية الحكومة بمقترحاتنا ومطالبنا لإنقاذ قطاع المطاعم والموردين المحليين الأكثر عرضة للخسائر الاقتصادية والاضرار الناجمة عن وباء فايروس الكورونا.

هدفنا

أن نجمع المطاعم والمنتجين المحليين في الاردن في ظل وباء كورونا، والعمل معاً للوصول الى انسب الحلول لطرح اقتراحاتنا  للجهات الحكومية والعامة لضمان استدامة قطاعنا والقطاعات المساندة الأخرى التي لا بد أن تتأثر بشكل سلبي كبير في حال الانهيار الاقتصادي لأغلب المطاعم والمنتجين المحليين في المملكة.

من نحن؟

نحن منصة تعاونية جماعية لاصحاب المطاعم وشركات انتاج الطعام والشراب المحليية من مزارع ومخابز وملاحم وغيرهم.

 

المنصة مفتوحة ايضاً للعاملين والمواطنين المهتمين بضمان صحة هذا القطاع والذين يلعبون دور اساسي في تطبيق أي حلول على مستوى الوطن. 

 
 
 

لماذا يجب أن نتحد؟

أثر الوباء الاقتصادي على المطاعم بشكل عام وعلى الشركات المحلية بشكل خاص سيكون مهول وغير مسبق في تاريخ الأردن منذ تأسيسها. 

إذا لم يكن هناك خطة واضحة وفعالة لإنقاذ المطاعم، لا بد من افلاس عدد كبير منها، التي تعتمد اساساً على تدفقها النقدي الشهري من اجل تسديد التزاماتها من رواتب ومشتريات وغيرها.

انهيار بهذا الشكل وبالأعداد المتوقعة سوف يشرد عشرات الآلاف من الموظفين من قطاعنا، وسوف تقطع ارزاق مئات الآلاف من العائلات الأردنية وسيتم حجبهم من التأمين الصحي وغيرها في غضون أصعب فترة في تاريخنا المعاصر. 

لن تتمكن المطاعم المستقلة من تأمين رواتب موظفيهم أو تسديد التزاماتهم الى المنتجين والموردين المحليين في هذا الوقت، وبالتالي هذه المضاعفات السلبية ستؤثر على القطاعات المساندة الأخرى وستؤدي لإزدياد البطالة في الأردن.

المطاعم والمنتجين المحليين هم اساس ثروتنا الثقافية المعاصرة في عمان وباقي انحاء المملكة.

 

لن يكون هناك أي أمل في اعادة بناء القطاع السياحي والإنتاج المحلي في الأردن وتنميته بالمستقبل، إذا لا ينجو من هذا الوباء غير الشركات والمطاعم العالمية التي لا تلعب اي دور في اثراء ثقافتنا المحلية والتي لا تساهم في توسيع معرفتنا الجماعية بشكل جذري والتي لا تضع استدامة وتنمية مجتمعنا واقتصادنا الاردني على سلم أولوياتها.

لهذه الاسباب ندعو الحكومة الاردنية وجميع الجهات العامة وضع المطاعم والمنتجين المحلين كأولوية في قرارات الحكومة وتخطيطها للخطة المستقبلية لمكافحة هذا الوباء ومواجهة أثره الاقتصادي فان اموالنا وارباحنا تبقى في بلادنا وتعود اليها. 

 

 انهيار قطاع المطاعم والمنتجين المحليين ستكون كارثة وطنية، وتعتبر انهيار تام لجزء محوري من ثقافتنا الأردنية المعاصرة.

ايش رأيك؟

شاركنا بأفكارك لنتساعد بإنقاد المطاعم والمنتجين المحليين! هل أنت صاحب عمل او موظف في القطاع السياحي او حتى مواطن بتحب تساند اخوانك في هذا الوقت الصعب؟ لا تستحي، الآن الوقت لتسمعنا صوتك!