# # # #
   
 
 
[ 12.01.2013 ]
التحالف الوطني السوداني، بيان صحفي: الفجر الجديد




 
 اتى التوقيع على ميثاق الفجر الجديد في الخامس من يناير ومع بداية العام الجديد كخطوة واسعة لقوى المعارضة الوطنية في اتجاه وحدتها وتحقيق تطلعات جماهير شعبنا في اسقاط نظام المؤتمر الوطني واقامة بديل مدني ديمقراطي وايقاف الاقتتال والحرب فيما تبقى من السودان ومحاربة كافة ملامح الدولة المريضة التي خلفتها سياسات النظام الفاشلة في كافة مناحي الحياة في وطننا الحبيب.
 
وفي عصر الخميس 10/يناير/2013 بمدينة كمبالا وقع التحالف الوطني السوداني ممثلا في رئيس مكتبه التنفيذي القائد عبدالعزيز خالد  رسميا على وثيقة الفجر الجديد، وقد اتى توقيعنا تعزيزاً لوحدة قوى المعارضة السودانية بكافة اشكالها وبما فيها القوى الحاملة للسلاح تاكيدا لقدرة المعارضة الوطنية على تحقيق التصالح بين شعوب السودان وارساء السلام وهو ما عجزت حكومة الحرب القائمة عن تحقيقه على مدى ما يقارب ربع القرن، ونؤكد لجماهير شعبنا الآتي:
 
اولاً: الصمود والنضال كفيل بتحقيق تطلعاتنا المشروعة في اسقاط النظام القائم وتحقيق الحرية والعدالة ورفاه امتنا، واننا نجدد ايماننا بان الشارع هو من سيحسم المعركة.
 
ثانياً: إن الهجمة الامنية الشرسة على قوى المعارضة وعلى العمل السياسي بشكل عام والمصادرة  شبه الكاملة للحريات في الداخل، إنعكست على عدم إيجاد مناخ ملائم للنقاش حول ميثاق الفجر الجديد مما افرز بعض الاعتراضات لدى بعض قوى المعارضة على جزئيات متفرقة من الميثاق وكيفية اعداده، وهو ما نراه امر طبيعي ونتاج موضوعي لما سبق. وعليه يجب ان تكون أساسا لتطوير الوثيقة وليس مبرراً لرفضها باية حال.
 
ثالثا: إن اي تماهي مع موقف المؤتمر الوطني في كون الوثيقة تعد دعوة للاحتراب وخصوصا من القوى المعارضة تجد منا الرفض التام، فمن البديهي إستيعاب ان إشارة الوثيقة للكفاح المسلح كأحد الخيارات لاسقاط النظام هو اقرار لواقع قائم، واقرار الوثيقة للنضال السلمي ومن قبل فصائل تحمل السلاح هو ما نراه خطوة للامام وتعزيز للتحول السلمي الديموقراطي. ونشير هنا الي تبني التجمع الوطني الديمقراطي تاريخيا للكفاح المسلح جنبا الى جنب مع النضال الجماهيري السلمي بل وذهب لاقرار الوصول الى حل عبر التفاوض، ووثيقة الفجر الجديد لم تاتي بجديد في هذا الخصوص الا باسقاطها لخيار التفاوض بعد ان ثبت للعالم اجمع عدم اهلية المؤتمر الوطني لحل سياسي وانعدام رغبته في دفع استحقاقات التحول الديمقراطي وفك الارتباط بين الدولة وحزبه وايقاف الفساد واستباحة المال العام وارواح المواطنين.
 
 ختاما.  لايمانا التام بجماهير شعبنا وارثها الراسخ في هزيمة الديكتاتوريات،  نؤكد في التحالف الوطني السوداني  على تمسكنا بخيار النضال الجماهيري السلمي ، ونتعهد بمواصلة العمل على توحيد المعارضة وتحقيق الالتفاف التام نحو هدف إسقاط النظام  وتحقيق الحرية والعدالة والرفاه لشعبنا.
 
 
دائرة الاعلام
التحالف الوطني السوداني
12/يناير/2013


Source: www.tahalof.org


رأي ـ تعليق  



هل قرأت المقال اعلاه؟   
اكتب    
 
 
 
 
 
  
site created & hosted by