# # # #
   
 
 
[ 07.10.2012 ]
التجانى يوسف بشير فى مئوية مولده 1912-2012 ـ د. احمد عكاشه احمد فضل الله / باحث فى الثقافه السودانيه




جاءت وفاة الشاعر بعد ربع قرن من مولدت 1937 لقد  انتقل الشاعر الى رحمه الله وهو فى عنفوان  شبابه    ورغم قصر العمر خلف اشعارا لاتزال تردد وتحبذ الى حد كبير وعد التجانى من اهم  شعراء السودان طوال القرن العشرين  وابان الوجود القصير فى الحياة عرف الشاعر  المرض  الصدرى  و التشكيك فى  عقائده  وارائه  والتشريد  وضيق ذات اليد   وعلى الرغم  من  كل  ابتلاء استطاع التجانى يوسف يشير احتلال موقعا هاما بين الشعراء السودانين و العرب   ونظم شعرا يشهد له بالانشاد العذب والبلاغه  وسمو الخيال وعمق الفكر وعنى الشاعر  عند نظمه ببعض المشكلات الفكريه والفلسفيه وتناول موضوعات من بينها الحب وجمال الطبيعه والداء والمعاناة والموت وبعض مسائل الفكر والتأمل والتفلسف    كان للتجانى يوسف بشير الوعى الزائد وهو العامل الذى ادى الى تحويل الشاعر الى ما يعرف بsolitary poet    الشاعر المتوحد وكذلك التاسك والغارق فى التفكير والمتهم بمصادر شعرة  ونظمه  وكذلك كان التجانى على الدوام متأملا  وهذا امر دلت عليه قصيدته  فى الموحى  مثالا 

ومابين الاقرار بعظمه شاعريته وباهميته فى التاريخ الاولى للشعر السودانى فى القرن العشرين  وكذلك ضمه الى قائمه اصحاب الروائع من الشعراء العرب فى تلك الفترة الباكرة من القرن العشرين   كتاب الروائع لشعراء الجيل الذى اصدرة محمد فهمى   وفى  بدايات قرض الشعر قوبل شعر التجانى يوسف بشير بنتائج مختلطه وعلى الرغم من هذا كان الشاعر مدركا لجودة نظمه وتالقه واذ يشير الشاعر نفسه الى

الاديب المضيع من بنى الدنيا   والى ادب ملؤة الحياة  و الى شعر مفعم بالسمو فى اوضاعه 
وحقا لم يقر باهميته كشاعر وبمكانته الرفيعه فى التاريخ الادبى للشعر السودانى المعاصر  لم يقر بهذا ابان حياته  وكذلك لم يلمس التجانى يوسف بشير ابان حياته الا القليل من الاهتمام بطموحاته كاديب وشاعر شاب   وبعد موته تحول التجانى يوسف يشير الى مايعرف ب  anthologized poet الشاعر يتناول شعر نقدا وتحليلا فى المجلات والدراسات الادبيه  ومن بعد تم نشر ديوان شعر  اشراقه  فى طبعات متباعدة ومتعددة اذ صدرت فى الاعوام 1949   1959  1964   1967   1973 , 2010         
وتوجد الروايات المتباينه حول صباة القلق وتمرد على المسلمات من الاراء او المقررات الدراسيه وفيما يتعلق بارائه ازاء الشعر والادب العربى وكذلك اشير الى نهمه الزائد فى اقتناء وقراءة الكتب ولعل خياراته فيما  يتعلق بالكتابه كانت ايضا مثار جدل  ومن الوقائع التى تشير الى الخصومه والاعتراض والجدال وطرح اراء غير مالوفه  الامر الذى الدى الى نقطاع الدراسه  وبدء التثقيف الذاتى  كل هذا يشير الى امكانيه ان التجانى يوسف بشير جسد مفهوم  ماقد يعرف ب dissenting aesthetics    الجماليات المخالفه او غير المالوفه  او المعترف بها ومن بين اهم  مايدل على هذا مايلى

الفردانيه  individualism
التى كان الشاعر نفسه يشير اليها وهى فردانيه ماثلت تلك التى توفرت لدى الشعراء الرومانسيين فى اروبا القرن التاسع عشر  فمثلهم سعى التجانى الى ايجاد فكرة رئسيه لكل عمل ادبى وعمد الى تناول المشكلات الروحيه وظواهر ما وراء الطبيعه وشغف بالجمال الانثوى واولع بل قدس الطبيعه
كذلك مثله مثل شعراء الرومانسيه الاوربيه واعنى بالمجاز  metaphor وبالغه المجازيه وبالتخيلات والصور الشعريه imagery وارتقى بالبيان واساليب النظم dictionواهتم على نحو كبير بالموضوعات الشعريه themesوعنى بالنغمات والواقع الصيغى tones  وحرصه على شخصيه الامورpersonification
التقيد بالشعر والشاعريه

رفض القيم المقيدة  فكريا وعقائديا وجماليا مع محاوله توفير نوعا من الcounter culture الثقافه المضادة على ان تشتمل هذة الثقافه المغايرة على فطنه شاعريه حريصه وجادة وفعاله وقد ادت هذة الفطنه الى بروز اشعار تبطن  الهزوء وتعمر بالسخريه  المطلقه وحوت الجديد من المفردات 
الرفض الواضح للتحول الى مايعرف بالشاعر المعبود الشاعر الايقونى اذ انه لم يالف القبول بالثوابت او بالمؤسسات التقليديه وبالجماليات المتعمده  وقد كانت الجماليات المتمردة الى جانب العلة  كنت عوامل وراء اللغه الجماليه والصور الشعريه القويه والناشطه والبيان واساليب النظم غير المالوفه والتجاوزات الواضحه والتشاؤم الذى لا يوجد منه خلاص بين
ولا توجد معادله فكريه او تعابير او كلمات ما تمكن من الاحاطه التامه للمزج المكثف والحميم للمشاعر والعواطف والفكر الذى شكل حدسيه وبدهيه شعر التجانى يوسف بشير لقد عرف التجانى ابان سنوات عيشه على قصرها المعاناة وانعدام الامال وعلى الرغم من ذلك كان قادرا على الفرح والسعادة ونعلم ايضا انه  درسه على نحو غير منتظم و انه افصح عن اراء غير مالوفه وهذا امر دل على انه الشاعر كان على الدوام منغمسا فى التفكير والتامل  وكذلك ادى فصله من المعهد العلمى الى بعض الاضطراب فى حياته الاجتماعيه وادى الى امتهان  اعمالا بعيدة عن الادب والشعر ورغم عنت الحياة والفقر والداء استطاع ان ينظم اشعارا تضمنت مقاطع عظيمه القوة وفى منتهى اللحنيه واحتوت على مقاطع فى الوصف قل ان يوجد مثيل لها وشكل بعضها جهودا جبارة فى القوة الفكريه وجسدت بمقدرة فائقه العواطف الانسانيه

وكانت هناك الكثير من العوامل التى ادت الى يعتبرة العرب والسودانيون شاعرا مجيدا ومن بين هذا سعه وصدق ارائه فيما يتعلق بالروابط فيما بين الناس
روعه وامتياز اشعار خاصه التى كانت  تتعلق بالجمال والعاطفه البشريه لقد كانت من الكمال والغنى وكانت الاصوات فى اغلبها رخيمه وشجيه
وكانت بعض الفاهيم التى اوردها على نحو بالغ من الاجلال والاهميه  والى جانب التقدير الواضح لشعر لاحظ محبو شعر وكذلك النقاد ان المنظور الذى شكل لب التجربه الفكريه والادبيه للتجانى يوسف بشير هو وعى الشاعر بالشمول والاجبار داخل انظمه التعليم والبحث والتثقيف التى خبرها وكذلك احس التجانى بانه امرؤ على خلاف واضح مع تلك الانظمه  وكان لهذا الادراك اثرة على النهج الشعرى للتجانى يوسف بشير  اذ جافى ذاك النهج التجريب استمرار المعرفه من التجربه  واتخذ الشاعر منطلقا لشعر اقرب الى المتافزيقيا وتجنب كل المعارف البرغماتيه  وكان التحدى الماثل امامه هو ايجاد او نظم شعر ممتع واعادة وظيفه الشعرالى عهدة الباكر و لطبيعته الاصليه  ولهذا اهتم بالخيال والميل الى ماهو شعرى وماهو سخرى وماهو ضمنى  ودعم لغه النظم على نحو جعلها قويه ومعبرة   وهذا ماجعل شعرة يصل لمراتب عليا
ومنذ منتصف الاربعينيات من القرن العشرين جرى الاعتراف  البين ببراعه التجانى يوسف بشير فى نظم الشعر وكذلك تم الاقرار بعظمه موهبته واطلع    الكثيرون على حقائق عيشه الذى
كان زاخرا بالمعاناة والامتحان والتحديات التى واجهت الشاعر وهو يخوض عباب الحياة فى بدايات القرن العشرين وقبل حلول الاربعينات من القرن الماضى كان هنالك سنوات من الاهمال الادبى بواسطه النقاد ومن بعد اكتسب الشاعر الاعتراف الواسع كشاعر بارز وقمه ادبيه وشمل الاهمال الادبى  التجاهل او عدم اعطاء الاهتمام الكافى للشاعر  او  لشعار وشمل الاهمال ماهو اجود نظما واكثر روعه وجمالا من اشعارة او من ابياتها وكان هنالك الاخلال المتعمد بمعانيها والصرف الممعن فىسوء النوايا والتعمد لبعض الاشعار والنقد غير القاسى لفكارة او ارائه فيما تتعلق بالشعر ونظمه او فيما يتعلق المشكلات الثقافيه وبعضها عومل اكليشهات مرهقه او احكاما فى منتهى التعميم او انها تتضمن مفاهيم ليس من الفلسفه بمكان بل تشبهها  وببلوغ مراحل الا عتراف به كقمه شعريه سارت المزاعم بان بعض اشعار هى فى واقع الامر اشعارا فلسفيه وتوجد الاسباب المتعددة الى رقى فكر شعر التجانى يوسف بشير وشمل مايلى
ان التجانى يوسف بشير عامل الشعر على اساس انه حقيقه ملموسه مثله مثل كل شئ يوجد فى الدنيا ولهذا كان لديه الاحترام  الكبير والتحبذ التام للشعر ولهذا منح التجانى شعرة تفردا واخضع اشعارة لاقوى التحديات وتجنبا للاوهام

عمد التجانى على طرح مشكلات رئيسيه على نحو شاعرى خاص به
فهم التجانى الفساد والطغيان الناجمين من تعاظم الاثر الاستعمارى كذلك ادراك التنافر بين قيم السودانيين وقيم الغرب بل احس الشاعر بالغياب التام للمثل وعوضا عن ذلك  خلف سودانا شاعريا ومثاليا
لقد قادة احساسه و كذاك  رقته كشاعر لتحدى المجتمع الذى عاش فيه على الرغم من قصر العيش فقد تفص مجرى الاحداث وبحث عن مغزى كل حدث على نحو غير مالوف او تقليدى
وقد جعلت هذةالعوامل  شعر التجانى يوسف بشير صعب الادراك ونعلم ان شعرة قد لقى عداواة كثيرين من الاقران والادباء غير انه يجب علينا ان نتذكر ان الشاعر كان على قناعه بانه كان يعيش فى عهد كان ابانه كل شئ يتغير فى المجالات الاخلاقيه والسياسيه والفلسفيه

لقد كان شعر التجانى عامرا بالافكار والتى كانت هادرة على نحو يكفى لاختراق كل الحواجز لتوفير شروحا لكل حدث واستخلاص عبر منه  ولم يكن التعبير الشعرى  عند التجانى مقتصرا على النظم بل كان يشكل على الودام جهدا لوصف العقل والاحاسيس وقد كان التجانى ينسج الكلمات مع الخيال والعاطفه والاحاسيس والاحلام والامال
وكان شعر التجانى مهتما بضرورة ادراك الخصائص القدسيه للادراك والاحاسيس والفكر والتامل  همه الصوفى
كان التجانى ينشد تقويه عزمه و زيادة ادراكه لذاته واراد ان يحملها الى ماهو ابعد من الحياة اليوميه

لقد نجح التجانى فى تحويل ذاته التى كانت بعض الشئ سلبيه ومشكله وملقيه باللوم على ذاتها وتجرأ بالشكوى تحوليها الى مشاهدة الخصائص القدسيه والتخلص من الافكار والاحكام غير الصافيه والتوافق مع الحقيقه  هذة هى حقيقه ماهو فلسفى و صوفى فى اشعارة

تدل شعارة ايضا على ان الاذن الشاعرة للتجانى يوسف بشير كانت لديها المقدرة على تميز الاصوات الصادرة من حفيف الكون  كان يسمع الضحكات الخافته للازهار والعشب والنباتات والاشجار وكان يميز خرير المياه واناشيد الطير وهى اصوات سبق ان  سمعها كل من تاثر  بالرومانسيه  الغربيه والعربيه العائدة الى نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين واستمر فى سماع تلك الاصوات من بعد التجانى  العباسى والناصر قريب وجماع والكثير من شعراء شعر الغناء والعاطفه فى سودان القرن العشرين  غير ان ماميز شعر التجانى هو ادراكه واحساسيه اشعارة مما يسمى poetic sensibility وهى الحساسيه التى لم تتوفر لكثير من  اقرانه شعراء القرن العشرين كان قادرا على تحريك الوجدان واثارة التساؤل فيما يتعلق بكافه امور الحياة الانسانيه وكان نظمه الشعر مبنى على عمليه من التفكير العميق وترابط الشاعر وشعر والبئيه 



Source: www.tahalof.org


رأي ـ تعليق  



هل قرأت المقال اعلاه؟   
اكتب    
 
 
 
 
 
  
site created & hosted by